U3F1ZWV6ZTczODgxNjA1NzJfQWN0aXZhdGlvbjgzNjk3NjY4OTI5
recent
أخبار ساخنة

إستنطاق المتهم

إستنطاق المتهم

إستنطاق المتهم

الاستنطاق بمفهومه القانوني، يعني استفسار الظنين عن وقائع الجريمة وملابستها عن طريق طرح أسئلة عليه تتناول الجزئيات التفصيلية المحيطة بظروف ارتكاب الجريمة.
ويمكن أن تتناول الأسئلة وقائع لا علاقة لها ظاهريا بالجريمة، ولكن قاضي التحقيق يرى أن الجواب عنها يساعد على الوصول إلى الحقيقة، وعلى اكتشافها في تصريحات الظنين من صدق أو تضليل.
ويرى الأستاذ "أبو الفتوح" أن الغاية من إستنطاق المتهم ليست مجرد تجميع أدلة الإثبات أو النفي، و إنما يهدف بالأساس إلى تحقيق هوية المتهم، و ضمان تحقيق دفاعه بالنسبة للإتهام الموجه ضده، إذ يجب أن يكفل التحقيق للمتهم حقوق الدفاع كاملة بما فيها مناقشة و دحض الأدلة القائمة ضده و ذلك حسبما يراه أغلب الفقه الجنائي.
و يرى الأستاذ "الخمليشي" أن استنطاق المتهم هو أخطر إجرا يتعرض له المتهم في مرحلة التحقيق الإعدادي، لأن كثيرا من المتهمين يضطرون أثنا ه إلى الكشف عما لديهم من معلومات عن وقائع الجريمة رغم ما في ذلك من ضرر بمصالحهم، كما يعرفه بأنه استفسار الظنين عن وقائع الجريمة و ملابساتها عن طريق طرح الأسئلة التي يمكن أن تتناول الجزئيات التفصيلية المحيطة بظروف ارتكاب الجريمة، هذه الأسئلة التي يمكن أن تتناول وقائع لا علاقة لها ظاهريا بالجريمة، إلا أن قاضي التحقيق يرى أن الجواب عليها يساعد في الوصول إلى الحقيقة، و على اكتشاف ما في تصريحات المتهم من صدق أو تضليل ،

ولذلك فإن الإستنطاق يتميز:

*  بكثرة الأسئلة التي تتناول الجزئيات التفصيلية لظروف و ملابسات ارتكاب الجريمة و نسبتها إلى الظنين.
 *
بإمكانية تناول هذه الأسئلة لوقائع أجنبية عن الجريمة موضوع الإتهام، يرى قاضي التحقيق الجواب عنها مفيذ لإظهار الحقيقة.
*
بترتيب الأسئلة و إلقائها بأسلوب يحمل الظنين على قول الحقيقة، و يفوت عليه ما قد يكون عزم عليه من مراوغة و تظليل.

و إذا أضيف إلى هذا صفة السرية التي كان يجري بها الاستنطاق، تبين أن الاستنطاق الظنين أمام قاضي التحقيق يعتبر أخطر إجراء يتعرض له في مرحلة التحقيق الإعدادي لأن الكثير من الأظناء لا يصمدون أمامه إلى الكشف عن كل ما لديهم من معلومات عن وقائع الجريمة رغم ما في ذلك من ضرر محقق بمصالحهم.
وفي الواقع التطبيقي لا نجد الإستنطاق في التحقيق الإعدادي يتم بهذه الدقة التي تحدثنا عنها، بل غالبا ما يقتصر على سرد الظنين الوقائع باختصار مع أسئلة محدودة من بعض جوانب هذه الوقائع، وبذلك أصبح لا يختلف كثيرا عن الاستجواب الذي يقوم به ضابط الشرطة القضائية في مرحلة البحث التمهيدي

هذا ونظرا لأهمية الاستنطاق، وما يكتسيه من خطورة فإن المسطرة الجنائية رغم احتفاظها بمبدأ السرية أحاطته بضمانات يصعب معها على الظنين الطعن في محتوياته وظروف إنجازه


الاسمبريد إلكترونيرسالة