U3F1ZWV6ZTczODgxNjA1NzJfQWN0aXZhdGlvbjgzNjk3NjY4OTI5
recent
أخبار ساخنة

صعوبة في تنفيذ الأحكام الباتة في التعرض وإثارتها


صعوبة في تنفيذ الأحكام الباتة في التعرض وإثارتها 


      بمجرد رجوع الملف إلى المحافظة العقارية ، يعني أن النزاع قد انتهى . وبعد التأكد من محتوياته يتعين تطبيق منطوقه وتنفيذ مقتضياته إلا أن هده المهمة قد تصادف ببعض الصعوبات القانونية والعملية . وهدا ما سنتطرق اليه من خلال. مفهوم صعوبة في تنفيذ الأحكام وأنواعه (الفقرة الاولى) على أن نتحدث عن من له الحق في إثارة الصعوبة في التنفيذ (الفقرة الثانية )
 الفقرة الاولى : مفهوم صعوبة في تنفيذ الأحكام وأنواعه 
أولا : مفهوم صعوبة في تنفيذ الأحكام 
       تحدث المشرع المغربي عن صعوبة في التنفيذ الأحكام بصفة عامة في الفصول 26 و 149 و 436 . ولم يضع تعريفا محددا لها ، وورد له مجموعة من التعاريف ونختار منها : " الصعوبات التي تعترض تنفيذ الأحكام والسندات القابلة للتنفيذ ، هي منازعات قانونية أو واقعية يتقدم بها الشخص المحكوم عليه لمنع التنفيذ أو الحيلولة دون تمامه أو الشخص المحكوم له المتضرر من عدم التنفيذ أو من تمامه ، أو الغير المتضرر من التنفيذ على أمواله "
 ثانيا : أنواع الصعوبات في التنفيذ 
سنتطرق إلى الصعوبات الواقعية (ا) تم الصعوبات القانونية (ب)
 ا : الصعوبات الواقعية 
 تتمثل الصعوبات الواقعية في وقائع مادية أفرزت صعوبات لا يتأتى معها القيام بإجراءات التنفيذ أو إتمامها، ومن ذلك مثلا في حالة ما إذا كان النزاع محل التعرض الحدود وبعد صدور الحكم أو القرار غير نهر مجراه ليشمل الحدود المتنازع عليها بكيفية لا يمكن معها تعيين الحدود بناءا على ما حكم به القضاء ، كما يمكن أن تكون الصعوبات الواقعية للتنفيذ ناتجة عن نقص يشوب سند التنفيذ ذاته، كأن يقع غلط في تحديد موقع العقار أو أن يحصل خطأ و تبليغ الحكم إلى المعني، وعند مرور أجل الطعن فيه يتم اللجوء إلى مرحلة التنفيذ عندها يطعن المعني في إجراء التبليغ مما يجعل مسألة التنفيذ تثار معها صعوبات لا يمكن معها القيام به إلا بحلها 
 ب: الصعوبات القانونية



الاسمبريد إلكترونيرسالة